6 طرق لجعل التأمل ضمن روتينك اليومي

 

للتأمل فوائد مذهلة كما أثبت العلم. ومع ذلك لا يقوم الكثير من الناس بممارسة التأمل. ضغوط العمل والمسؤوليات المنزلية والإلتزامات الاجتماعية قد تمنعنا من أن نأخذ استراحة   قد نكون بأشد الحاجة إليها لإعادة الاتصال مع باطننا من خلال التأمل.

التأمل يعيد ربطنا بذاتنا ويوفر لنا الفرصة التي نحتاجها لفحص أفكارنا والإسترخاء المتعمّد لتجديد النمو بمزيد من القوة والحماس.

إذا كنت شخصا مشغولا أو علمت بالتأمل للتو ، هنا ستُ طرق بسيطة لكي تجعل التأمل ضمن روتينك اليومي:

 

1- إبدء بالقليل و ببطء

نحن جميعا مشغولون والتأمل يتطلب وقتا لممارسته والتعود عليه.المعلمون دائما ما يطلبون من تلاميذهم البدء بالقليل من التأمل بشكل بطيء. اختر وقتا معينا من اليوم واستغله للقيام بالتأمل ذلك سيجعل عقلك يبدء بتقبل الروتين الجديد.إبدء بتمارين التنفس البسيطة خلال النهار مثل ساعات الغداء أو مباشرة بعد الإستيقاظ أو قبل النوم. يمكنك دمج التأمل في روتينك اليومية بسهولة فقط عن طريق القيام بتمارين التنفس المركزة لفترة وجيزة من الزمن.

 

2- سهّل الأمر على نفسك

لا يمكنك فرض التأمل على نفسك. إذا فعلت ذلك لن تكون قادرا على التأمل بشكل صحيح. لن تتلاشى تلك الثرثرة داخل دماغك ببساطة إذا أجبرت نفسك على التأمل، لذلك تأكد من أنك مقتنع تماما بفوائد التأمل. التأمل هو علاقتك مع نفسك حتى تستسلم لها ، في هذه العلاقة تكون أكثر انفتاحا على نفسك لتجرّب حقائق جديدة من خلال التأمل.

 

3- افحص جسمك

طريقة أخرى لكي تدمج التأمل في حياتك اليومية هي تمرين فحص الجسم والقيام بالإسترخاء والتأمل تدريجيا. إبدأ بتحويل تركيزك على كل جزء من جسمك من رأسك حتى أصابع قدميك. قم بذلك ببطء وتدريجيا وابدء في العد تنازليا من 100 إلى 1 مع الاستمرار في التركيز على كل جزء من جسمك.

 

4-  تقبل مشاعرك واحاسيسك

التركيز على مشاعرك واحاسيس جسمك يمكن أيضا أن يكون بداية جيدة للتأمل. الترحيب بالمشاعر والأحاسيس  والأصوات والصور التي تواجهها في حياتك اليومية يمكن أن يساعدك على وقفة مع نفسك والشعور بالسلام الداخلي. الترحيب بجميع المشاعر والأحاسيس يجعلك تقبلها كما هي مما يزيد من هدوءك. توقف عن مقاومة مشاعرك ورحّب بكل شيء. في الوقت المناسب سوف تكون قادرا على تجربة فوائد التأمل بشكل كامل عن طريق ذلك.

 

5- اعثر على صحبة

إذا كنت مشغولا وغير قادر على البدء بالتأمل، سيكون من الجيد أن تعثر على صديق أو مجموعة على الانترنت او غيرها لكي يشجعوك على دمج التأمل في حياتك اليومية. صديق يحاسبك أو مجموعة تشارك معها تجربتك هي أفكار رائعة للحفاظ على التزامك ودوافعك لممارسة التأمل بشكل روتيني. مجموعات الفيسبوك هي أيضا خيار آخر للتفاعل مع من يشاركك نفس التفكير ولكي تتعلم من تجاربهم. بمجرد التفاعل مع الآخرين سوف تشعر بأكثر ثقة وأكثر راحة لممارسة التأمل بشكل يومي.

 

6- استخدم التكنولوجيا

هناك العديد من التطبيقات التي يمكن أن تساعدك في تعلم التأمل و تجبرك على ممارسة تمارين التنفس. هناك أيضا تقنيات يمكن ارتداؤها كساعات "fitbit 2 "  وهي جهاز مصمَم لمساعدتك على القيام بتمارين التنفس. باستخدام ميزاتها الداخلية في التنبيه يمكنك اتباع التعليمات التي تظهر على الشاشة والقيام بتمارين التنفس بسهولة.

التأمل له فوائده والطرق المذكورة هي شيء بسيط لمساعدتك على جعل التأمل نشاطاً روتينيًا.

إلتزم بذلك وستكون في طريقك لعيش حياة خالية من التوتر والضغط.