كيف تعتذر عندما تؤذي شخصًا ما

Audiolaby Audiolaby · منذ شهر تقريبا · 217 عدد مرات الظهور
"هل تحدث كلمة" آسف " أي فرق؟ إنها مجرد كلمة. كلمة واحدة ضد ألف فعل ". - سارة أوكلر
كيف تعتذر عندما تؤذي شخصًا ما

بعد عام مرهق من تسبب فيروس كورونا في تعطيل حياتنا، توترت أعصاب الجميع بشكل مفهوم. سواء كنت تتعامل مع الصعوبات المتعلقة بالوباء أو بمخاوف أخرى ، فربما مرت بك حالات لم تكن فيها على أفضل ما يرام. قد يكون لديك بعض العلاقات - مع الأقارب والأصدقاء والشركاء والزملاء - التي تحتاج إلى النقاش والمصالحة. ولذا يكون اكتشاف كيفية الاعتذار مفيدًا. بغض النظر عن المخطئ ، في بعض الأحيان لا شيء يهدئ العداوة بشكل أسرع من قول "أنا آسف" ، لكن إفساد اعتذارك يمكن أن يجعل الأمور أسوأ. إن قول "أنا آسف" ليس سوى البداية. ولتقديم اعتذار جيد، سنرى بعض الخطوات التي يجب اتخاذها لتصحيح الأمور.


 


1. استمع جيدًا قبل التسرع في الاعتذار


 


أحيانًا يكون الاعتذار السريع منطقيًا. لنفترض أنك في السوق واصطدمت بشخص ما ؛ لا يتطلب الأمر الكثير لقول "آسف" ومساعدتهم لإصلاح  أي شيء تضرر جراء الاصطدام. ولكن في الأمور الأكثر تعقيدًا، قد يتمثل التسرع  في تقديم اعتذار غير صادق. إذن ماذا يجب أن تفعل بدلاً من ذلك؟ أولاً ، اسأل بهدوء عما يحدث لفهم ما يشعر به الشخص الآخر ، ثم اخرس واستمع ، حتى لو كان ذلك غير مريح.


الاستماع الفعال - الذي يتضمن إجراء اتصال بالعين أو توضيح كونك منتبها تمامًا ومركّزا حقًا على ما يقوله الشخص الآخر، يساعدك حقًا على فهم تأثير أخطائك. باستخدام هذه الطريقة ، يمكنك أن تجعل اعتذارك أكثر تحديدًا وصدقًا وفعالية. يمكنك تأكيد ما سمعته من الشخص الآخر وطرح أسئلة توضيحية حسب الضرورة. كما يساعدك ذلك على منع تكرّر نفس الخطأ مرة أخرى.


 


2. جهّز اعتذارك مقدمًا عندما يكون ذلك ممكنًا


 


لا يتواصل الجميع بنفس الطريقة. إذا كنت تريد أن يسامحك شخص أسأت إليه ،تواصل معه وفقا لمساحة الأمان الخاصة به، سواء كان ذلك شخصيًا، أو على الهاتف، أو عبر رسالة، أو عبر Skype ، أو Zoom ، أو FaceTime ، أو الوسائط المتعددة الأخرى . ولتحقيق فاعلية الاعتذار، من المستحسن تجهيز ذلك مسبقا. إذا كان اعتذارك مكتوبا، قد يساعدك اعرض المسودة على شخص تثق به قبل إرسالها. إذا كان الأمر شخصيًا ، فاكتب اعتذارك أولاً لتنظيم أفكارك وتصحيحها. وفي حين أن المسامحة  ليست مضمونة ، إلا أن هذه الخطوة الصغيرة يمكن أن تساعد في تهدئة الأمور.


 


3. كن محددًا ومفصلاً في اعتذارك


 


التصريح بأنك آسف لا يكفي دائمًا. إذا استغرق شخص ما الوقت الكافي لشرح كيف آذاه تصرفك، فيمكنك استغلال ذلك من خلال التعبير عن أسفك، وشرح سبب حدوث الضرر، والتعبير عن رغبتك في إصلاح الضرر.


بعد أن تشرح نفسك ، فإن المفتاح هو التأكيد على أنك تفهم إساءتك للشخص (والذي يجب أن يكون واضحًا إذا كنت تستمع حقا) ثم اشرح كيف ستتجنب ارتكاب نفس الخطأ في المستقبل. على سبيل المثال ، إذا شعر شخص ما بالضيق لأنك لم ترد على مكالماته، فيمكنك أن تقول: "أنا آسف لأنني لم أجب. كنت أعمل لساعات إضافية، لكن هذا لا يعني أي شيء سيء. أنت مهم بالنسبة لي، وأنا أفهم كيف تسببت أفعالي في إحباطك. في المستقبل، سأرسل لك رسالة نصية في أسرع وقت ممكن لإعلامك عندما لا يكون لي مطلق الحرية في الاتصال ".


لا بأس أيضًا إذا كنت لا تستطيع شرح سبب حدوث الضرر. ولكن ذا لم تكن لديك أي فكرة عن السبب، فاعترف بذلك. يمكن أن يساعد مجرد الاعتراف بحقيقة الأمور في اصلاح العلاقة.


 


4. حاول ألا تحول اعتذارك إلى نقاش


 


يمكن أن تؤدي عبارة "أنا آسف إذا آذيتك" أو "أنا آسف، لكنني لم أفكر في أنك تمانع" في تحريف اعتذارك وجعل الشخص الذي جرحته يشعر بالضيق. الشك في إيذائك لشخص ما يعني أنك لا تتحمل مسؤولية ما فعلته. ولكن اعمل على ألا تكون متناقضا وكن صريحًا.


من المغري أيضًا تحويل اعتذارك إلى فرصة لاسترجاع المظالم القديمة. ولكن من المهم أن تتذكر أن ذلك سيفسد الأمور أكثر وأن الاعتذار ليس نقاشًا بل هو محادثة غالبًا ما تتضمن إعطاء الأولوية لمشاعر الآخر، لذا تأكد من أنك لا تستخدم الاعتذار للتركيز على نفسك.


 


5. تذكر أن الأفعال أصدق من الكلمات


 


على الرغم من الندم اللفظي البليغ، إلا أن الأفعال قد تصلح الضرر بشكل أفضل. لذا حاول إيجاد حل للتعامل مع أي أذى سببته. 


 


6. تحلى بالصبر بعد أن تعتذر


 


قد يتطلب إصلاح العلاقة رفضًا ومحاولات متكررة. وفي بعض الديانات هناك تعليم يفرض عليك تقديم الاعتذار الصادق ثلاث مرات. إذا لم يتم قبوله، يجب على الشخص الذي لا يرحم أن يعتذر عن عدم التسامح. الدرس هو أنه يجب عليك بذل قصارى جهدك للتعويض حتى عندما لا تكون المصالحة الكاملة مضمونة. 


 


7. تذكر أنه لم يفت الأوان بعد لطلب المغفرة


 


أحيانًا يترك الناس حياتنا قبل أن نتمكن من معرفة طريقة الاعتذار المناسبة، أو تصبح الأمور مثيرة للجدل لدرجة أن الاعتذار يصبح غير ممكن. إذا كنت تكافح بشأن أفضل للتعويض عن الأذى الذي سببته أو إذا كنت في موقف لا يمكن فيه فعل أي شيء، فلا تدفن تلك المشاعر في داخلك.


 


بدلاً من ذلك ، ناقش مشكلتك مع قريب أو مرشد أو أي شخص تثق في حكمه على الأمور. قد يكونون قادرين على مساعدتك في التصالح مع عدم التسامح. قد يساعدونك حتى في إصلاح العلاقة.


 


الاعتذار الصادق عن أخطائك هو من علامات قوة الشخصية. تذكّر أنك إذا كنت صادقا حقا في اعتذارك، فإن الشخص الذي أخطأت بحقه غالبا ما سيسامحك، لأنه سيدرك ندمك حقا. ولكن رغم ذلك، حاول ألا تؤذي أحبائك وأن لا تعتبر قربهم منك أمرا مسلما به. كن ممتنا لعلاقاتك وستكون أكثر مراعاة لعدم أذيتهم.


 


نرجو أن يكون هذا المقال مفيدا.


هل تعرف أي خطوات فعالة أخرى للاعتذار؟ شاركنا في التعليقات


 
0 تعليقات
5000
    لا يوجد تعليقات.
:
/ :

طابور الإستماع